ضحايا "باب دارنا" يطالبون المحكمة بالكشف عن مصير أموالهم

19 مايو 2021 - 09:30

انطلقت، اليوم الثلاثاء، فصول محاكمة محمد الوردي، صاحب المشروع العقاري الوهمي “باب دارنا”، في جلسة ثانية، بمحكمة الاستئناف بمدينة الدارالبيضاء، حضرها العشرات من ضحاياه.

وحضر صاحب المشروع، وخمسة متهمين آخرين جلسة المحاكمة في القضية، التي باتت تعرف إعلاميا، بأكبر فضيحة نصب في تاريخ العقار في المغرب.

وأرجأت غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف النظر في الملف، إلى غاية 8 يونيو المقبل، وذلك بعدما طلب دفاع الضحايا استدعاء ممثلي البنوك، التي كان يتعامل معها محمد الوردي، علاوة على أن الضحايا يتساءلون حول مصير أموالهم، التي كانوا يضعونها في حسابات بنكية مختلفة، تابعة للشركة العقارية.

ويتابع في فضيحة مجموعة “باب دارنا” العقارية عدد من الأشخاص، من بينهم المدير العام للمجموعة، بتهم تتعلق بالنصب، والاحتيال، والتزوير، واستعماله، عبر تسويق مشاريع عقارية، وهمية.

وتشير التقديرات إلى أن المتهم أخذ المليارات، عبر الاحتيال على ما يقارب ألف شخص، كانوا يريدون اقتناء مساكن ضمن مشاريع، كان يسوقها.

وتشتغل شركة “باب دارنا” في أصناف متنوعة من السكن، تتراوح بين السكن الاجتماعي، والشقق الفاخرة، والفيلات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.