منسحبون من "البيجيدي" يطيحون برئيس جماعة مولاي يعقوب... شغل المنصب لعقدين ونصف

11 سبتمبر 2021 - 13:30

تمكنت مجموعة من الشبان الذين انسحبوا من حزب العدالة والتنمية قبل الانتخابات بأيام، من الإطاحة برئيس جماعة مولاي يعقوب، الذي ظل في منصبه لنحو عقدين ونصف.

وأسفرت نتائج الانتخابات الجماعية لمولاي يعقوب، عن فوز مرشحي الحركة الشعبية بـ9 مقاعد (بينهم منسحبون من العدالة والتنمية)، بينما نال رئيس المجلس المنتهية ولايته 7 مقاعد (مجموع أعضاء المجلس هو 16)، باسم حزب الأصالة والمعاصرة، وكان في الولاية السابقة منتميا لحزب الاستقلال.

وقاد يوسف بابا، رئيس لجنة المرافق العمومية في المجلس الجماعي المنتهية ولايته (باسم العدالة والتنمية)، حملة انتخابية للإطاحة برئيس المجلس، الذي ترشح باسم الأصالة والمعاصرة، بعد سنوات من المواجهة، امتدت فصولها أحيانا إلى قاعات المحكمة، حين وصف الرئيس المنتهية ولايته المستشار الجماعي بالحمار، قبل أن تدينه المحكمة الابتدائية بفاس، وتغرمه غرامة نافذة قدرها عشرة آلاف درهم، لفائدة خزينة الدولة، من أجل السب العلني، مع تحميله الصائر.

وكانت إحدى دورات المجلس الجماعي لمولاي يعقوب، تحولت إلى ما يشبه حلبة للمصارعة، استعملت فيها مختلف أنواع السب، والشتم أمام أنظار السلطة المحلية، في سابقة هي الأولى من نوعها، دفعت بانسحاب عدد من المستشارين.

وقال رئيس المجلس المنتهية ولايته، للمستشار الجماعي يوسف بابا، المنتمي آنذاك إلى حزب العدالة والتنمية، “أنت حمار”، ما تسبب في فوضى عارمة داخل المجلس، بحسب مقطع فيديو، نشره المستشار الجماعي على صفحته الشخصية في “فايسبوك”.

وظهر من خلال الفيديو، أن رئيس الجماعة استعمل عبارات أخرى باللغة العامية، من قبيل “ابن الزنا”، وبحضور مستشارات جماعيات، وأمام أنظار باشا المدينة.

ومن المفارقات، أن المستشار الجماعي يوسف بابا، خاض  معركة طويلة قبل الانتخابات الأخيرة، لاسترجاع عضويته بحزب العدالة والتنمية (قبل أن يغادره أسابيع قبل موعد الانتخابات)، بعد أن تمت إقالته من عضوية الحزب في إقليم مولاي يعقوب، على خلفية تدوينة، نشرها في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، دعا فيها إلى تنظيم “مسيرة على الأقدام في اتجاه الإقامة الملكية في الضويات سبع رواضي”.

وفي فبراير الماضي، ألغت هيأة التحكيم الوطنية لـ”البيجيدي”، برئاسة رشيد المدور، العضو السابق في المحكمة الدستورية، قرارا لنظيرتها الجهوية في جهة فاس– مكناس، يقضي بإقالة بابا، بناء على طلب تحريك المتابعة الانضباطية في حقه، الذي اتخذته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية في مولاي يعقوب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.