قصة مراهق من أصول مغربية في تنظيم "داعش".. فيلم "كام باك" في القاعات السينمائية الوطنية

29 أكتوبر 2021 - 06:00

يعرض المخرج، إبراهيم الشكيري، فيلمه الجديد “كام باك” للجمهور في القاعات السينمائية، شهر نونبر المقبل، لمشاهدة قصة مراهق مغربي الأصول، يصل إلى تنظيم “داعش”، في معالجة سينمائية لظاهرة الإرهاب، والتطرف.

ويُصنف الفيلم ضمن خانة “الأكشن”، وقد انتظر مدة طويلة للخروج إلى الجمهور، على الرغم من أنه كان جاهزا، نتيجة تداعيات فيروس كورونا.

ويؤدي أدوار العمل السينمائي كل من نفيسة بنشهيدة، وكليلة بونعيلات، وعصام بوعلي، وعبد السلام البوحسيني، ومحمد قيسي، وحفيظ استيتو، ودافيد أوبا.

وصرح الشكيري أن زياراته المتعددة إلى بلجيكا ولدت لديه فكرة العمل، بعدما رصد انتشارا لحالات سفر المراهقين من أبناء المغاربة للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية في أفغنستان، وسوريا.

يذكر أن الفيلم السينمائي الأول للمخرج إبراهيم الشكيري “الطريق إلى كابول”، حطم الرقم القياسي المغربي لشباك التذاكر، بتجاوزه حاجز الـ300 ألف تذكرة، بعد مرور 120 أسبوعا على عرضه في القاعات السينمائية المغربية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.