عمدة البيضاء يلجأ إلى القضاء لطرد سكان كاريان سنطرال من أكواخهم

15 أغسطس 2013 - 12:51

 

في محاولة منه لتسريع برنامج مدينة بدون صفيح متم سنة 2013، لجأ محمد ساجد، رئيس المجلس الجماعي لمدينة الدار البيضاء، إلى القضاء، لحمل أسر العائلات المركبة القاطنة بكاريان سنطرال على إفراغ الأرض التي سيقام فوقها مشروع ملكي لم ير النور بعد.

وتحت غرامة تهديدية قدرها ألفا درهما عن كل يوم تأخير عن التنفيذ، التمس دفاع المجلس الجماعي لمدينة الدار البيضاء، من رئيس المحكمة الابتدائية المدنية بالمدينة، الحكم بإخراج السكان من أكواخهم.

 وبرر عمدة المدينة لجوء المجلس إلى القضاء بـ«ضرورة السرعة في القضاء على السكن غير اللائق، وتنفيذ البرنامج الوطني الاجتماعي المتعلق به تحت المراقبة المستمرة لأعلى سلطة في البلاد، والذي تعذر بلوغه بسبب الاختلالات، ليمدد كآخر أجل إلى سنة 2013».

وحسب المعطيات التي يتوفر عليها «اليوم 24»، فإن سكانا بكاريان سنطرال توصلوا باستدعاءات من المحكمة لحضور جلسات دعاوى الإفراغ المرفوعة ضدهم، كما هو الشأن بالنسبة إلى الإخوة عماد ويوسف ونور الدين لخديم والسيدة فايزة مجيب، الذين يعتبرهم مجلس مدينة الدار البيضاء محتلين بدون سند قانوني للرسم العقاري رقم 21293/32 المملوك لمجلس المدينة.

 وخلف قرار العمدة اللجوء إلى القضاء موجة استهجان غاضبة في صفوف سكان كاريان سنطرال، الذين يطالبون بحلول واقعية تراعي ظروفهم الاجتماعية الهشة، وانتماءهم لكاريان سنطرال منذ عقود من الزمن، حيث ظلوا قابعين في أماكنهم ينتظرون تسوية وضعيتهم.

 ويتهم السكان المتضررون السلطات بتجاهل مطالبهم، ويطالبون بالاستفادة بدورهم من بقع سكنية منحت لشركة «العمران»، قبل أن تقوم بتفويتها بأسعار وصلت إلى 9 آلاف درهم للمتر المربع الواحد، كما أوضح يوسف لحسينية، المستشار الجماعي بمجلس المدينة لـ«اليوم 24»، مطالبا سلطات الوصاية بفتح تحقيق في مشروع إعادة إسكان قاطني كاريان سنطرال الذي يعود إنشاؤه إلى بدايات القرن الماضي.

وفيما يظل 12 في المائة من البيضاويين يقطنون دور الصفيح حسب الإحصائيات المتوفرة لدى ولاية الجهة، أي أن 98 ألفا و318 أسرة تقطن الكاريانات بالمدينة، فإن نسبة قاطني أحياء القصدير في العاصمة الاقتصادية تعادل 38 في المائة من مجموع قاطني دور القصدير بالمغرب قاطبة.

وتبلغ مساحة الدار البيضاء 1615 كيلومترا مربعا، وهي تضم 480 حيا تتوزع بين الصفيحي والعشوائي، كما أن أزيد من 500 ألف شخص يقطنون بـ«الكاريانات» المتناثرة في المدينة الميتروبولية.

وسبق تحديد سنة 2012 كموعد نهائي لمحو النقط السوداء من على خارطة المدينة، إلا أن آخر الوعود مددت موعد ذلك إلى متم السنة الجارية، وهي السنة التي يكمل فيها كاريان سنطرال 103 سنوات على ظهوره في الحي المحمدي.

وفيما استفاد بعض القاطنين القدامى في الكاريان، على مراحل، من مساكن، بكل من أحياء سيدي البرنوصي وحي عادل وسيدي مومن ومشروع الحسن الثاني، تم اختيار منطقة الهراويين لاستقبال ما تبقى من سكان أقدم حي صفيحي في المغرب.

وكان يقطن أزيد من 6000 أسرة في كاريان سنطرال، حيث انخفض الرقم إلى حوالي النصف بعدما تمت تهيئة بقع أرضية في منطقة الهراويين من أجل إعادة إيواء قاطني أشهر كاريان في المغرب، لكن المشاكل لم تنته في الكاريان، والتي تتسبب فيها خصوصا الأرقام المكررة (bis).

وتوجد هناك مشاكل عدة تعترض المستفيدين من برنامج إعادة الإيواء في الهراويين، كعدم توحيد مساحة البقع الأرضية التي استفاد منها المشمولون بالبرنامج مقابل مبلغ مالي وصل إلى 40 ألف درهم لكل أسرة (البقع تتراوح مساحتها بين 70 مترا و94 مترا مربعا).

كما أن الأبناك ترفض منح قروض للشريكين من أجل إتمام بناء البقعة الأرضية، ما يفرض الاستعانة بشريك ثالث يسمى «مستثمرا» من أجل البناء، على أن يستفيد من المحلات التجارية أسفل المنزل ومن شقة.

وبخصوص المستفيدين، تؤكد مصادرنا أن هناك من لم يقطن طويلا في كاريان سنطرال، بينما بعض من ازدادوا في الكاريان لايزالون قابعين في أكواخهم بالحي الصفيحي.

شارك المقال

شارك برأيك