حكومة مدريد تضغط على القضاء لوقف التحقيق في دخول زعيم "البوليساريو" إلى إسبانيا بوثائق مزورة"

23 فبراير 2022 - 21:45

نشرت وسائل إعلام إسبانية، الأربعاء، معطيات تفيد بتورط حكومة بلادها في عرقلة التحقيقات في قضية دخول زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي لإسبانيا، بهوية مزورة.

وقالت صحيفة “إلموندو”، إن المدعي العام الإسباني برر أمام القاضي الذي يحقق في وصول إبراهيم غالي إلى إسبانيا، ما حدث، بأنه مرتبط بالاستثناءات من القواعد العامة التي اتخذتها الحكومة، لأن هذه القرارات، كما قال، كانت “قانونية ومعقولة ومتناسبة”.

مديرية الخدمات القانونية للدولة، التابعة لوزارة العدل، حسب المصدر ذاته، طالبت بإنهاء التحقيقات في قضية غالي، تحت ذريعة حماية مصالح إسبانيا ضد دول أخرى، في إشارة إلى المغرب.

ودافعت الهيئة عن القرار الذي سبق واتخذته وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة أرانشا غونزاليس لايا، وإدارتها لقضية إدخال غالي سرا لإسبانيا ودون مراقبة لجواز سفره، معتبرة أن “السرية والتقدير” اللذين نظمت بهما غونزاليس لايا، دخول غالي “كانت قانونية” لحماية إسبانيا من رد فعل “الدول الثالثة”.

هذه المعطيات الجديدة، كشفت عنها وسائل الإعلام، في الوقت الذي تحاول الحكومة الإسبانية استعادة العلاقات الدبلوماسية والسياسية مع المغرب، بعدما دخلت في أزمة خانقة منذ ما يقارب السنة بسبب قضية إبراهيم غالي.

وجمع لقاء هو الأول من نوعه، رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، الأسبوع الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل على هامش قمة الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوربي؛ إلا أن اللقاء لم تعقبه أي تصريحات جديدة، باستثناء التأكيد الإسباني على أهمية العلاقات مع المغرب، فيما لم تصدر تصريحات تذكر عن الجانب المغربي بهذا الخصوص.

لقاء سانشيز وبوريطة، حضرته كذلك سفيرة المغرب في مدريد، كريمة بنيعيش، والتي غادرت إسبانيا قبل أشهر على خلفية الأزمة، ووجه وزير الخارجية الإسباني خوييه مانويل ألباريس دعوة رسمية للمغرب، من أجل إعادتها لممارسة مهامها في مدريد، وهي الدعوة التي لم تتفاعل الرباط معها.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.