مطالب برلمانية بضمان التسجيل في الجامعات بشواهد باكالوريا "قديمة"

20 سبتمبر 2022 - 23:30

فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، يسائل الحكومة، حول منع مواطنات ومواطنين من التسجيل في الجامعات بدعوى قِدَم شهادات الباكالوريا الحاصلين عليها.

وجه النائب البرلماني رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى عبد اللطيف الميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، بشأن منع مواطنات ومواطنين من التسجيل في الجامعات بدعوى قِدَم شهادات الباكالوريا التي يحملونها.

وقال فريق التقدم والاشتراكية، إن ” التعليم حق للجميع يحميه الدستور والقانون”، كما أن “الوزير ملزم دستوريا بالإسهام، من موقعه الحكومي، في تيسير الولوج إلى هذا الحق، على قَدم المساواة ووفق مبدأ تكافؤ الفرص”.

وشدد على أنَّ “هذا الأمر تُعاكسُهُ تصرفاتُ كلياتِ وجامعاتٍ، من خلال الرفض الممنهج، وغير المشروع قانوناً، لطلبات تسجيل مئات المواطنات والمواطنين بمدنٍ مختلفة من بلادنا. وذلك بدعوى قِدم شهادات الباكالوريا التي يحملونها، وبدعوى عدم كفاية الطاقة الاستيعابية”..

وتابع، “عوض لجوء الوزارة والجامعات إلى إبداعِ حلول مبتكرة، من قبيل التسجيل الرقمي، والتعليم العالي عن بُعد، وتفعيل إحداث الأنوية الجامعية، وتوسيع الطاقة الاستيعابية للجامعات القائمة، وذلك من أجل توسيع قاعدة المعرفة والعلم والبحث العلمي، إلا أنه تم اختيار الحل الأسهل الذي هو رفض طلبات التسجيل”.

وفي هذا الإطارد ساءل النائب البرلماني رشيد حموني، الميراوي، “عن التدابير والإجراءات التي يتعين عليكم اتخاذها من أجل ضمان الحق في التسجيل في الجامعات، بغض النظر عن تاريخ نيل شهادة الباكالوريا؟”.

ويشار إلى أن عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي قال، اليوم الثلاثاء، إن الباب سيفتح أمام حاملي الباكالوريا القديمة.
وأوضح الوزير في ندوة صحافية عقدها الثلاثاء، وجوابا عن مدى تفاعل الوزارة مع هاشتاغ (الباكالوريا القديمة لا تموت)، أن “الباكالوريا هي أول دبلوم يحصل عليه التلميذ، ومن يريد أن يسجل في الجامعة سيسجل”.
وأضاف، “في المرحلة الأولى، نتكلف بالجدد، وننتظر الأسابيع المقبلة للنزول إلى ناقص عام أو عامين، وليست هناك سنة وقع فيها مشكل”.
وشدد الوزير على أنه في السنوات الماضية لم يكن الموضوع يطرح إشكالا، مضيفا، “نتعامل مع الموضوع بمرونة، والناس عليها أن تصبر، إلى أن ننهي تسجيل الجدد، ولن يكون هناك مشكل كبير، وبالرقمنة سنتحدى المشاكل الحالية”.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.