فنادق بمراكش تشرع في استعمال المياه المستعملة وإنجاز مشاريع معالجتها لمواجهة الجفاف

01 نوفمبر 2022 - 07:00

وقف والي جهة مراكش أسفي، كريم قسي لحلو على مدى شروع استعمال المؤسسات الفندقية بالمدينة لمياه الصرف الصحي في بعض الأنشطة.

وأوضح مدير وكالة الحوض المائي في عرض قدمه، هم تدقيق استهلاك الماء على مستوى عينة مكونة من 10 مؤسسات فندقية بعمالة مراكش، (أوضح) أن دراسة ميدانية أكدت المجهودات الهامة التي يقوم بها مسؤولو هذه المؤسسات لترشيد الماء، من خلال إعادة استعمال المياه المستعملة، والتوفر على محطة خاصة لمعالجة المياه.

وكشفت الدراسة عن تحسين تدبير استهلاك الماء على مستوى بنايات هذه المؤسسات، وذلك من خلال اتخاذ مجموعة من الإجراءات من بينها القضاء على التسربات عبر حملات الصيانة الوقائية والإصلاحية، واستعمال تقنيات تقنين استهلاك الماء، وكذا إعادة استعمال المياه الرمادية (المياه المستعملة ماعدا مياه صرف المراحيض)، وإنجاز مشاريع نموذجية ومبتكرة.

كما أوضحت الدراسة إمكانية الاقتصاد في المياه الجوفية المستخرجة على مستوى الآبار، وذلك باعتماد تقنيات وتكنولوجية متطورة كالعدادات الذكية، وتعميم الري بالتنقيط، وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المساحات الخضراء، وغرس نباتات غير مستهلكة للماء.

وأكد المشاركون في اللقاء على ضرورة ترسيخ ثقافة الاقتصاد في الماء على مستوى جميع المؤسسات الفندقية بعمالة مراكش وباقي أقاليم الجهة عبر حملات تحسيسية، واعتماد التدابير الواردة في مخرجات هذه الدراسة، وكذا الاستفادة من التجارب الناجحة في هذا المجال.

هذا، وذكر كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، في الاجتماع المخصص لعرض نتائج دراسة تدقيق استهلاك الماء داخل المؤسسات الفندقية لعمالة مراكش، بالتوجيهات الواردة في الخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية الحالية، والذي ركز من خلاله الملك محمد السادس بالخصوص على إعطاء عناية خاصة لترشيد استغلال المياه.

وعرف هذا اللقاء حضور مديرة الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء والكاتب العام لعمالة مراكش، ونائب رئيس الكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب، ورئيس الفدرالية الوطنية للصناعة الفندقية بالجهة، ورئيس الجمعية الجهوية للصناعة الفندقية وممثلي الغرف المهنية وممثلي المؤسسات الفندقية، ومدراء ورؤساء المصالح والمؤسسات اللاممركزة المعنية.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *