المغرب التطواني يكشف عن حالته الراهنة وكل ما يتعلق بمساره منذ انطلاق الموسم بالأرقام 

12 نوفمبر 2022 - 15:15

كشف المكتب المديري للمغرب التطواني، عن حالة النادي الراهنة، وكل ما يتعلق بمساره منذ انطلاق الموسم الرياضي الجاري، بغية تنوير عشاق الفريق ومحبيه داخل وخارج أرض الوطن بكل المستجدات المحيطة به.

وأوضح المكتب المديري في تقرير مفصل، تحصل “اليوم24” على نسخة منه، أنه أمام غياب أي لائحة لتشكيل مكتب مديري للنادي، والفراغ الذي قد يحدث، والوقع السيئ الذي سيكون له على مسار النادي ككل، ونزولا عند العديد من فعاليات المدينة، قدم المكتب الحالي لائحته لتسيير شؤون الفريق، وتم التصويت عليها بإجماع المنخرطين الحاضرين في الجمع العام، ومباشرة بعد ذلك انكب المكتب على وضع استراتيجية استعجالية.

وأكد المصدر ذاته، أنه أمام ضيق الوقت المتاح لبدء التحضيرات، ورغبة من المكتب في توفير الظروف اللائقة لتهييء اللاعبين مع مراعاة الإمكانيات المادية، تقرر باتفاق مع الطاقم التقني للفريق إجراء تحضيرات الفريق في مدينة الجديدة مع توفير الشروط الضرورية لإنجاح فترة الاستعداد، أهمها ملاعب التداريب ذات العشب الطبيعي الممتاز بمنتجع مازاكان، وتنزيل برنامج للمقابلات الإعدادية.

وبخصوص رفع المنع من الانتدابات، فقد أوضح المكتب المديري للفريق أنه كان لزاما عليه توفير المبالغ المالية الضرورية لتسوية الملفات العالقة لدى “الفيفا” قبل أن يقرر إبرام عقود جديدة، مؤكدا أنه قام بدراسة للكلفة المالية التي ستسمح له بتسوية جميع النزاعات موضوع المنع من الانتداب، وتجديد عقود بعض اللاعبين الأساسيين في الفريق واستقدام لاعبين جدد لتدعيم خطوط الفريق، ثم تمويل التربص الإعدادي للفريق دون إغفال المصاريف الأخرى أبرزها الأجور الشهرية، والتنقلات.

وأشار المصدر عينه، إلى أنه قام باتصالات مكثفة مع العديد من الجهات، فنال الكثير من الوعود، لكنه أخذ بعين الاعتبار ما هو مضمون أو شبه مضمون، وبعد دراسة دقيقة لكل “الحيثيات المتداخلة استقر بعد تقرير أمانة المال على أنه يتعين توفير مبلغ عشرة ملايين درهم (مليار سنتيم) يخصص منها مبلغ 850 مليون سنتيم لتسوية ملفات “الفيفا” و”الطاس”.

وواصل أن العمل انطلق في اتجاه تحصيل المبالغ المطلوبة والقيام بالتحويلات البنكية للأطراف المعنية بالنزاعات، وقد استطاع المكتب توفير ما يقارب 800 مليون سنتيم أي 80 في المائة من المبلغ الإجمالي الواجب توفيره،

وقدم المكتب المديري جردا مفصلا للتحويلات التي قام بها في إطار تسوية النزاعات مع الحيثيات المحيطة بكل ملف، والتي حصل عليها “اليوم24”:

ملف اللاعب المالي عبدولاي سيسوكو:

تم تحويل ما قدره 139962.49 ما يعادل 1483602.00 “مليون وأربعمائة
وثلاثة وثمانين ألف وستمائة وإثنين درهم” بتاريخ 09 شتنبر 2022 مع توصل الإدارة برمز التحويل الدولي بتاريخ 21 شتنبر 2022 تم تحويله مباشرة إلى الهيأة المختصة بـ”الفيفا”، فراسلت بدورها محامي اللاعب الذي أكد الاستلام مع طلب إصلاح مبلغ الجزاء على التأخير عن الآداء الذي تمت تسويته وإرسال نسخة منه إلى المحامي في انتظار تأكيد الاستلام وإغلاق الملف بشكل نهائي.

ملف اللاعب الإسباني مارتين بنغوا

بعد الاتفاق الرضائي مع محامي اللاعب تم تحويل ما قدره 895000.00
“ثمانمائة وخمسة وتسعون ألف درهم” بتاريخ 08 شتنبر 2022 تم تحویل نسخة منه مباشرة إلى الهيأة المختصة بـ”الفيفا”، فراسلت بدورها محامي اللاعب الذي أكد الاستلام وبالتالي قررت “الفيفا” إغلاق الملف بشكل نهائي بتاريخ 16 شتنبر 2022.

ملف اللاعب التانزانی شعبان شیلوندا

تم تحويل ما قدره 81322.24 دولار أمريكي ما يعادل 862015.74 “ثمانمائة وإثنين وستين ألف وخمسة عشر درهم” بتاريخ 08 شتنبر 2022 مع توصل الإدارة برمز التحويل الدولي بتاريخ 21 شتنبر 2022 تم تحويله مباشرة إلى الهيأة المختصة بـ”الفيفا”، فراسلت بدورها محامية اللاعب التي أكدت الاستلام وبالتالي قررت “الفيفا” إغلاق الملف بشكل نهائي بتاريخ 23 شتنبر 2022.

ملف نادي عزام التانزاني

تم تحويل ما قدره 60000 دولار أمريكي ما يعادل 636000.00 “ستمائة وست وثلاثين ألف درهم” بتاريخ 09 شتنبر 2022 مع توصل الإدارة برمز التحويل الدولي بتاريخ 21 شتنبر 2022 تم تحويله مباشرة إلى الهيأة المختصة بـ”الفيفا”، فراسلت بدورها محامي النادي التنزاني الذي أكد الاستلام، وبالتالي قررت “الفيفا” إغلاق الملف بشكل نهائي بتاريخ 25 شتنبر 2022.

ملف المدرب يونس بلحمر مكاوي:

تم تحويل ما قدره 555000.00 “خمسمائة وخمسة وخمسين ألف درهم” بتاريخ 09 شتنبر 2022 إلى حساب المعني بالأمر مع تحويل نسخ الأمر بالتحويل البنكي إلى الهيأة المختصة بـ”الفيفا”، فراسلت بدورها المدرب المعني بالأمر مع منحه مهلة 5 أيام المعمول بها للرد وتأكيد التوصل، لكن بعد مرور المهلة دون تأكيد الطرف الثاني للاستلام تم إغلاق الملف بشكل نهائي من قبل الهيأة المختصة بتاريخ 16 شتنبر 2022 لاعتبار عدم تأكيد التوصل بالتحويل اعترافا ضمنيا بالتوصل.

قرار” الفيفا” المتعلق باللاعب النيجيري طوني إيدجومارجوي

تم تحويل ما قدره 217000.00 “مائتين وسبعة عشر ألف درهم” بتاريخ 09 شتنبر 2022 مع توصل الإدارة برمز التحويل الدولي بتاريخ 21 شتنبر 2022 مع طلب إلى “الفيفا” بتحديد مبلغ الفوائد المترتبة، تمت مراسلة “الفيفا” لإشعارها بالعملية فراسلت بدورها محامي اللاعب ليفاجئ المكتب برد مفاده أنه لم يتوصل بالمبلغ الذي تم إرساله وأن رقم الحساب قد تغير وتعليلات أخرى.

وأوضح المصدر ذاته أنه راسل “الفيفا” من جديد لتأكيد سلامة الموقف، لأنه التزم بالقوانين المعمول بها بإرسال المبلغ المطلوب إلى الحساب الذي أرسلته له “الفيفا” رفقة القرار وأرفق رسالته بالحجج البنكية “إشعار بالمدينية + رمز التحويل الدولي”.

قرار” الفيفا” المتعلق بالمدرب الإسباني أنطونيوكوسانو

تم تحويل مبلغ 66952.35 أورو ما يعادل 709694.90 “سبعمائة وتسعة آلاف وستمائة وأربعة وتسعين درهما وتسعين سنتيما” على دفعتين بتاريخ 09 شتنبر 2022 مع مراسلة “الفيفا” لإشعارها بالعملية في اليوم نفسه ثم إرسال رمز التحويل البنكي بتاريخ 23 شتنبر 2022.

وقد أقر محامي المدرب كوسانو بالتوصل بالمبلغ، إلا أنه طالب بأن يكون التحويل بقيمة الأورو، في حين تاريخ صدور قرار “الفيفا”، وقد راسل المكتب هذه الأخيرة لإشعارها بأن عملية التحويل إلى الخارج تتم بقيمة العملة بالدرهم في يوم إرسالها، ما أخر الأمر نسبيا إلى حين بعث الباقي وتمت تسويته في انتظار إغلاق الملف نهائيا من قبل اللجنة المختصة.

لماذا لم يتم إنهاء مشكل المنع من الانتدابات لتأهيل باقي اللاعبين

أكد المكتب المديري للمغرب التطواني أنه بقي ملف واحد عالق لم تتم تسويته بعد أن كانت المفاوضات على وشك الوصول إلى اتفاق بتقسيم الأداء على مراحل، ليتم تقويض الاتفاق المفترض لأسباب قد يتأكد منها لاحقا.

وأوضح المكتب أنه لا يزال يعمل في اتجاه توفير المبلغ المتبقي ليحسم في مسألة المنع وبالتالي تأهيل باقي اللاعبين، مشيرا إلى أنه في الحالة الراهنة لا يزال عازما على بذل قصارى الجهود لاستكمال ما هو مترتب عن قرارات “الفيفا” و”الطاس”، وكذلك تسوية متأخرات المستحقات المالية اتجاه اللاعبين ومختلف الأطر وكذا المستخدمين

وقام أعضاء المكتب بتوفير مبلغ 60 مليون سنتيم عبارة عن مساهمات مالية شخصية صرفت لتسوية جزء من أجور اللاعبين كما تقرر العمل على تحصيل ما مجموعه 10 ملايين درهم، فتمكن المكتب المديري وبمجهود إضافي من الرئيس من توفير ما مجموعه 800 مليون سنتيم أي ما يقارب 80 في المائة.

كما تم أداء ما مجموعه 5.358.312.64 “خمسة ملايين وثلاثمائة وثمانية وخمسون ألف وثلاثمائة وإثنتا عشر درهما وأربعة وستون سنتيما” في إطار منازعات “الفيفا” و”الطاس” أي بنسبة تفوق %70 من قيمة ما تم توفيره، كما تم تأمين تربص اللاعبين في ظروف جد لائقة، إضافة إلى تأمين انطلاق الموسم الكروي في ظروف جيدة، حسب ما جاء في التقرير المفصل للحمامة البيضاء.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *