"مسار حكومات ووزراء المغرب بين ثلاثة ملوك" كتاب جديد لعبد الحي بنيس

04 ديسمبر 2022 - 14:16

صدر عن دار الأمان بالرباط، كتاب “مسار حكومات ووزراء المغرب في عهد بين ثلاثة ملوك” للكاتب عبد الحي بنيس،ر ئيس المركز المغربي لحفظ ذاكرة البرلمان، وهو موظف سابق في مجلس النواب.

وجاء في مقدمة كتبها بنيس أن الكتاب عبارة عن جرد كرونولوجي لمسارات (400) من الوزراء الذين تقلدوا مناصب وزارية في الحكومات المغربية منذ الحكومة الأولى بعد استقلال المغرب برئاسة مبارك الهبيل البكاي في سابع دجنبر 1955 إلى الحكومة التي ترأسها سعد الدين العثماني في نسختها الثانية خلال تعديل 19 أكتوبر 2019.
ويتضمن هذا الكتاب معلومات عامة عن الوزراء في بابه الأول:  كمكان ازديادهم، والمعاهد والجامعات التي تخرجوا منها، والسن الذي تقلدوا فيه مناصبهم الوزارية، والوطنيين الذين تم اعتقالهم قبل استقلال المغرب.

كما تضمن الوزراء الموقعين منهم على وثيقة المطالبة بالاستقلال، ومن شارك في مفاوضات إيكس ليبان، والذين تم تعيينهم مستشارين في المجلس الاستشاري الخاص بالتاج، ومن ساهم في تحرير الدساتير المغربية، وممن كانوا أساتذة للأمراء والأميرات، أو أصدقاء الدراسة مع الأمراء والأميرات.

وضم الكتاب جردا لكن تقلد منهم منصب مستشار الملك، ومن تقلد منصب مدير الديوان الملكي أو مكلف بمهمة داخل المحيط الملكي، والوزراء الذين كانوا مؤسسين وأمناء عامين لأحزاب سياسية، والفاعلين في العمل النقابي والجمعوي، ومن لهم اهتمام بالمجال الرياضي، والذين مارسوا مهنة التعليم في مختلف مراحله، والذين مارسوا مهنة الطب، ومن له صفة مهندس، والذين مارسوا القضاء، أو مهنة المحاماة، والوزراء الذين تقلدوا مهام سفير، أو مهام ممثل دائم للمغرب في هيئة الأمم المتحدة.

وكذا من اشتغل منهم كاتب عام لبعض الوزارات، أو كان في دواوين وزارية من قبل استوزاره، والوزراء الذين دخلوا الحكومة ببذلة عسكرية، أو تحملوا مسؤولية رجل سلطة، ووزراء أصدروا كتبا، أو مارسوا الصحافة، وممن كانت لهم علاقة بحقوق الإنسان، والذين تم انتخابهم رؤساء للمؤسسة التشريعية، قبل أو بعد أو أثناء استوزارهم، ومن لهم علاقات بالمنتديات الدولية، أو أعضاء في هيئات ومؤسسات وطنية، والوزراء الذين تولوا مسئولية أبناك أو مؤسسات عمومية، والذين ترأسوا الحكومات، والمدد التي قضاها الوزراء في الحكومات، وعدد تعيين الوزراء عند تأليف الحكومات أو خلال تعديلاتها، والمنصب الوزاري بصيغة المؤنث، وعدد القطاعات الوزارية منذ الحكومة الأولى إلى الآن، وتواريخ إحداث وتسمية القطاعات الوزارية، والإشراف على القطاعات الوزارية، ثم استقالات وإعفاءات وإنهاء مهام الحكومات ووزراء، والمدة التي شاركت فيها الأحزاب السياسية في الحكومات، والعلاقة العائلية للوزراء، ومن أصبح وزيرا بعد اعتقالهم بسبب مواقفهم السياسية، والذين دخلوا السجن أثناء استوزارهم، أو دخلوه بعد الاستوزار.
أما الباب الثاني فيحتوي على مسارات الوزراء الأربع مائة (400) حسب الترتيب البروتوكولي لتواريخ تعيينهم.
ويتضمن الباب الثالث، “الحكومة في الخطب الملكية” ما قاله المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني وصاحب الجلالة محمد السادس.
ويحتوي الباب الرابع على، كرونولوجيا للحكومات المغربية، بجميع الظهائر الشريفة (180) المتعلقة بتأليف الحكومات وتعيين الوزراء، من حكومة امبارك الهبيل البكاي إلى حكومة سعد الدين العثماني.
وقال بنيس في  “أملي كبير في أن يشكل هذا البحث والمجهود العلمي قيمة مضافة تغني الخزانة المغربية والمكتبات، ويتمكين عموم الباحثين والمهتمين والأكاديميين والإعلاميين والأساتذة والطلبة من معطيات ومعلومات مفيدة”..

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *