الرميد يفتح تحقيقا في 6 قضايا ادعى أصحابها تعرضهم للتعذيب

06 يونيو 2014 - 21:41

تفعيلا لرسالة وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، إلى وكلاء الملك لمباشرة التحقيق في قضايا التعذيب، فتحت، إلى حدود الساعة، ستة تحقيقات بخصوص حالات يقول أصحابها إنهم تعرضوا للتعذيب في مخافر الشرطة. 

وحسب المعطيات التي حصلت عليها «أخبار اليوم»، فإن الأمر يتعلق بملفات كل من كريم لشقر، الذي توفي مؤخرا أثناء التحقيق معه، وأسامة الحسن، الذي ادعى تعرضه للاختطاف والتعذيب على يد عناصر أمنية، وعلي جوات، الذي تم الحديث عن تعرضه للاختطاف باستعمال العنف بمدينة طنجة، كما أعيد فتح تحقيق بخصوص حالة المعتقل ضمن ملف «الإرهاب»، علي عراس، بالإضافة إلى ملف شاب قالت والدته إنه تعرض للتعذيب في مخافر شرطة الرباط. وحسب مصادر «أخبار اليوم»، فإن التحقيق الذي تم فتحه بخصوص وفاة كريم لشقر، شارف على نهايته، في حين يُنتظر الإعلان عن نتائجه قريبا ضمن ندوة صحافية بالعاصمة الرباط.

وتعليقا على ذلك، قال أحمد الهايج، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في تصريح لـ«أخبار اليوم»، إن جمعيته حذرت وزير العدل والحريات من التعامل مع شكايات التعذيب بشكل «انتقائي»، بحيث يبدو كل المتحدثين أو المشتكين من التعذيب كأنهم «كاذبون». وشدد خليفة الرياضي، في حديثه لـ«أخبار اليوم»، على أن الجمعية التي يرأسها، حينما تقدمت بشهادات بخصوص التعذيب، فإنها لا تتهم جهة ما بممارسته، بل تطالب السلطات المختصة بفتح تحقيقات في الموضوع، بهدف تبيان الحقيقة ومحاسبة المتورطين.   

  التفاصيل في عدد الغد من جريدة أخبار اليوم  

شارك المقال

شارك برأيك
التالي