هل حرضت سفارة باريس المعتقلين الفرنسيين في السجون المغربية على الإضراب ؟

08 يونيو 2014 - 22:56

 كشفت مصادر رفيعة، رفضت الكشف عن هويتها، لـ«أخبار اليوم»، أن السفارة الفرنسية بالمغرب «لعبت دورا في تحريض معتقلين فرنسيين في السجون المغربية على الإضراب عن الطعام من أجل التعجيل بترحيلهم، وتجاوز المعيقات التي تسبب فيها تعليق التعاون القضائي بين باريس والرباط.

وأضافت مصادر «الجريدة» أن المعتقلين الفرنسيين فعلوا ذلك بعد تلقيهم اتصالات من قاضي الاتصال الفرنسي في الرباط، وموظفين في السفارة الفرنسية، وأن أحد المعتقلين كتب رسالة بخط يده، يقول فيها إنه تلقى اتصالات من قاضي الاتصال الفرنسي، الذي طلب منه خوض إضراب عن الطعام للضغط على السلطات المغربية لترحيله.

وعلقت مصادر الجريدة على هذا الحادث بالقول: «الاتصال بالسجناء لحثهم على الإضراب لم يكن السلوك الوحيد الذي تم، حيث اتصلت السفارة بقاضٍ في محكمة النقض هو القاضي عنبر، كما جرى الاتصال بصحافيين مغاربة من أجل الضغط لإعادة العمل بالاتفاقية القضائية».

ونفت السفارة الفرنسية أن يكون لها دخل في هذه القضية، وقال المتحدث باسم البعثة الدبلوماسية الفرنسية بالرباط، أليكساندر ديبو، لـ«أخبار اليوم»، إن «السلطات الفرنسية تمارس الحماية القنصلية» مع السجناء الفرنسيين بالمغرب، ولكن «في احترام تام للقانون الدولي ومعاهدة فيينا»، مضيفا أن باريس «لم تشجع ولا تشجع، بأي حال من الأحوال، هؤلاء السجناء على القيام بالإضراب عن الطعام»، واصفا المعلومات، التي تحدثت عن وقوف أطراف فرنسية خلف إضراب السجناء، بـ«العارية من الصحة».

التفاصيل  في عدد الغد من جريدة اخبار اليوم 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي