فيلات كبار المسؤولين والسياسيين تحتل نصف الملك البحري

19 يونيو 2014 - 23:57

أظهرت وثيقة، تم عرضها أول أمس في لجنة البنيات الأساسية في مجلس النواب، أن مجموع الاحتلالات المرخصة للملك العمومي البحري بلغ 880 رخصة، 49 في المائة منها موجهة لفائدة أفراد بغاية الاصطياف، رغم أن القانون ينص على أن احتلال الملك البحري بصفة فردية يتم بصفة استثنائية، لكن الممارسة أظهرت أن الاستثناء أصبح هو القاعدة.

وتظهر الأرقام أن الحصة الأكبر من الاحتلالات المرخصة تذهب للمحظوظين من كبار رجال السلطة والسياسيين ووزراء ومسؤولين قضائيين وأغنياء ورؤساء جماعات كلهم يستفيدون من احتلال أملاك الدولة من أجل بناء فيلات للاصطياف، بنسبة 49 في المائة، فيما 13 في المائة من الرخص موجهة للاستثمار في المجال السياحي، و12 في المائة للأنشطة التجارية، و11 في المائة للأنشطة الصناعية، و4 في المائة لضخ المياه العادمة، و3 في المائة للسبخات (إنتاج الملح)، و2 في المائة تتصرف فيها الجماعات، و2 في المائة أخرى لتربية المحار، و1 في المائة لنقط التفريغ.

وفي ما يتعلق بالاحتلالات غير المرخصة للملك البحري، فقد سجل أن المساحات المحتلة بدون قانون تصل إلى 180 هكتارا، 88 في المائة منها عبارة عن بنايات، سواء فيلات، أو مبان، و8 في المائة عبارة عن مخابئ للصيادين، و3 في المائة كهوف مستغلة من طرف خواص أو صيادين، و1 في المائة مختلفات.  

التفاصيل  في عدد الغد من جريدة اخبار اليوم

شارك المقال

شارك برأيك
التالي