مديرية جديدة خاصة بالعفو الملكي تجنبا لتكرار فضيحة «كالفان غيت»

25 يونيو 2014 - 22:09

أعدت حكومة بنكيران مرسوما جديدا، ينتظر أن يناقش في المجلس الحكومي ليوم الخميس، يحاول تجنب فضيحة العفو عن طريق الخطأ عن مغتصب الأطفال دانييل كالفان.

المرسوم الجديد للمندوبية العامة السجون، وفي خطوة ترمي إلى تجنب تكرار ما جرى، أحدث مديرية جديدة أوكل إليها مهمة التدقيق في تهييء الملفات المتعلقة بطلبات واقتراحات العفو مع القطاعات الحكومية المعنية، كما خولها الإشراف على تنفيذ ظهير العفو والعفو الاستثنائي. كما أسند المرسوم الجديد إلى المديرية إعداد ودراسة ملفات المرشحين للاستفادة من الإفراج المقيد بشروط، ودراسة ملفات المرشحين للاستفادة من الرخص الاستثنائية للخروج، وأصبح من اختصاص المديرية الجديدة تتبع إشعار السجناء بقرارات لجنة العفو والإفراج المقيد بشروط، والإشراف على توجيه وتصنيف وتوزيع المعتقلين. 

وقد شدد المرسوم الجديد، الذي سيوقع عليه رئيس الحكومة شخصيا، على ضرورة إنصات المؤسسة الساهرة على سجناء المملكة إلى المعتقلين جديا، ومعالجة شكايات وتظلمات السجناء المتعلقة بظروف الاعتقال. وطالب المرسوم المديرية بإعداد الإحصاء الشهري الخاص بلوائح الأحكام، والمساهمة في أنسنة وتحسين ظروف الاعتقال، وتتبع وضعية إيواء نزلاء المؤسسات السجنية.

 التفاصيل  في عدد الغد من جريدة اخبار اليوم

شارك المقال

شارك برأيك
التالي