اليونسكو: قرار إدماج الأمازيغية في التعليم قرار "إيجابي وشجاع"

27 يونيو 2014 - 12:00

ودق التقرير الذي حمل عنوان "التقرير العام عن وضعية تمدرس الأطفال"، ناقوس الخطر، بخصوص تعليم الأطفال، ذلك أن 58 مليون طفل في العالم ما بين 6 و11 سنة لا يذهبون إلى المدرسة، ومعظم هؤلاء الأطفال يوجدون في إفريقيا.

غير أن المغرب الذي تعود على الحصول على ملاحظات سلبية في تقارير منظمة اليونسكو، حاز هذه المرة على تقدير المنظمة الأممية، حيث أشار التقرير إلى أن المغرب من الدول الإفريقية القليلة الذي استطاعت أن تقلص من نسبة الأطفال الذين لا يحصلون على الحق في التمدرس، حيث أشار التقرير إلى أن المغرب تمكن في 13 سنة من تقليص نسبة الأطفال الذين لا يتوجهون إلى المدرسة، حيث انتقل من نسبة 24.4 في المائة من الأطفال الذين لا يتوجهون إلى المدارس إلى نسبة 1.3 في المائة سنة 2013.

وكشف التقرير على أن المغرب نجح في أن يقلص من نسبة الأمية في صفوف الأطفال ومحاربة الهدر المدرسي في صفوف الأطفال بنسبة 96 في المائة، وهو ما جعل التقرير يصف المغرب بأنه "في الطريق الصحيح على مستوى تعليم الأطفال".

واعتبر التقرير الذي صدر يوم أمس، قرار المغرب إدماج الأمازيغية في التعليم، "هي خطوة إيجابية وشجاعة نحو إدماج اللغات التي تمثل نسبة مهمة من المغاربة ويمكن لهذا القرار أن يطور السياسة اللغوية في المغرب" حسب التقرير الذي شمل أزيد من 170 دولة.

ومكن إدماج الأمازيغية في التعليم من تخفيض نسبة الأطفال الذين لم يسبق لهم الالتحاق بالمدرسة من 9 في المائة سنة 2003 إلى 4 في المائة سنة 2003، ودعى التقرير كافة الدول الإفريقية إلى الاقتداء بالتجربة المغربية في إدماج اللغات المحلية في التعليم من أجل تشجيع أكبر عدد ممكن من الأطفال على الالتحاق بالمدرسة.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي