الجمعية المغربية لمحاربة السيدا تقدم مخططها الاستراتيجي للسنوات القادمة

28 يونيو 2014 - 11:21

وقدمت الجمعية امس الجمعة مخططها الاستراتيجي  خلال الدورة العادية لانتخابات الجمعية التي جددت الثقة في  حكيمة حميش مرة أخرى لرئاسة الجمعية ، وستساهم الجمعية في الرفع من أهم عوائق ولوج الفئات الأكثر عرضة والفئات التي تعتبر جسر ما بين الأشخاص الأكثر عرضة وعموم الساكنة من خدمات الوقاية والعلاج والأدوية  بشكل مبكر وذو جودة، وستعمل الجمعية على تبني البرامج الوطنية من طرف أجهزة الحكامة في الفروع الوطنية للجمعية  من أجل ضمان إنخراط كبير في التعبئة و المرافعة من أجل بيئة ملائمة لانجاز برامجها.

وستعمل الجمعية خلال الفترة ما بين 2014 و2017 على توسيع وعقلنة إستعمال الموارد وخيارات التدخل وتنشيط التزام أعضاء الجمعية ومتطوعيها في ما يخص القواعد خصوصا سرية التحاليل وعدم التشهير بالمريض، فضلا على تقوية التعاون والتشارك والتنسيق مع وزارة الصحة، و الصندوق العالمي لمحاربة السيدا و الملاريا والسل و الفاعلين في المجتمع المدني.

وصادق المجلس الوطني لجمعية محاربة السيدا على الخطة الاستراتيجية للجمعية للثلاث السنوات القادمة، والتي تم إعدادها طيلة أشهر بالاستعانة بفريق من الخبراء الدوليين، وتمت بلورت الخطة بمشاركة أعضاء الجمعية وبتشاور مع الفئات الأكثر عرضة ومع الأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا، واخدت الجمعية بعين الاعتبار الالتزام السياسي للدولة في محاربة السيدا، والمحيط الوطني والدولي والرهانات الاقليمية.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي