دراسة: العنف الزوجي تزايد خلال فترة وباء كوفيد بالمغرب

21 مايو 2023 - 23:00

تعرضت 10,17 بالمائة من النساء للعنف خلال فترة جائحة كورونا في حين تعرض الرجال للعنف بنسبة 2,54 بالمائة، وفق دراسة حديثة أعدها مركز الدراسات الأسرية والبحث في القيم والقانون وقدمها أمس السبت بالدار البيضاء.

وأرجعت الدراسة سبب ذلك إلى « الانخفاض في الدخل الإجمالي للأسرة وتعرض أفرادها للبطالة وضغط العمل الناجمين عن جائحة كورونا ».

وعاشت الأسرة المغربية ظروفا استثنائية منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية في 20 مارس 2020، وما فرضه الوضع الاستثنائي من فرض الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، وإلزام الناس بالمكوث في المنازل.

وتعرضت 4,24 بالمائة من النساء للعنف من قبل الآباء وبنسبة 3,39 بالمائة من قبل الإخوة، وبنسبة 2,54 بالمائة من قبل الشريك.

كما تعرضت 5,08 بالمائة من النساء للعنف النفسي، في حين تعرض الرجال للعنف الاقتصادي بنسبة 2,54 بالمائة، والعنف النفسي بنسبة 1,69 بالمائة.

واستعانت الدراسة بتقنية الاستمارة من خلال توجيه عدة أسئلة متنوعة حول قضايا مدونة الأسرة (الإرث، الزواج، الطلاق، زواج القاصرات، التعدد) أجاب عنها ألف شخص تفوق أعمارهم 18 سنة، و651 جمعية تشتغل في مجال الأسرة والمرأة والطفل.

وتوزع المشاركون على الدار البيضاء وطنجة وأكادير وذلك في الفترة الممتدة ما بين 22 يناير 2019 إلى غاية 6 مارس 2019.

وغطت الدراسة الفترة الممتدة من سنة 2004 إلى سنة 2021، من خلال إجراء بحث ميداني أنجزه هذا المركز الذي تأسس سنة 2012، وترأسه خديجة مفيد.

المركز عُضو استشاري في المَجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وينظم على رأس كل سنتين جائزة البحث العلمي حَول الأسرة. وانتقد في دراسته الجديدة « الفجوة بين الجامعة والسياسات المتعلقة بالمجال الأسري مما يجعلها تبتعد عن الواقع ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي