فعالية مجلس السلم والأمن الإفريقي في تسوية النزاعات محط تساؤلات

16 مايو 2024 - 02:00

دعا محمد عروشي، السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا -الأمم المتحدة، إلى ضرورة تقييم القدرة العملياتية لمجلس السلم والأمن الإفريقي، والنظر في ما إذا كان هذا الأخير يتوفر على الموارد اللازمة للاضطلاع بمهامه، بشكل فعال في مجال الوقاية من النزاعات وتدبيرها وتسويتها. قبل أن يشدد على أهمية تقييم النجاعة الحالية للمجلس وقدرته على التكيف والاستجابة للتحديات المستقبلية في هذا الصدد.

وقال السفير المغربي، في مداخلة خلال اجتماع لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، خصص لحصيلة تنفيذ البروتوكول المتعلق بإحداث المجلس، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ20 لتأسيسه، إن التبعية المالية لا تزال تمثل عائقا أمام المجلس، مشيرا في هذا السياق، إلى أهمية الدعم السياسي والمالي الذي تقدمه الدول الأعضاء للمجلس التابع للاتحاد الأفريقي.

كما دعا السفير الممثل الدائم للمملكة إلى النظر في التأثير طويل المدى لمجلس السلم والأمن على استقرار ورفاه السكان الأفارقة، خاصة أن المجلس غير مطالب بلعب دور ظرفي، وهو ما يؤكد الحاجة إلى التوفر على رؤية على المدى الطويل.

وعاد عروشي، ليؤكد أيضا، على أهمية دمج المقاربة المتعدد الأبعاد، التي تربط بين السلم والأمن والتنمية، في استراتيجيات وعمليات مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، مؤكدا أن من شأن ذلك تحسين فعالية تدخلات المجلس من خلال المعالجة الشاملة والمندمجة للأسباب العميقة للمشاكل المتعلقة بالسلم والأمن والتنمية في القارة.

 

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي