تطبيقات الهواتف الذكية.. خير رفيق في طريق فاقدي البصر

11 يونيو 2015 - 23:30

اختبر ألمانيان كفيفا البصر (رجل وامرأة) تطبيقات للهواتف الذكية مخصصة لفاقدي البصر، وذلك بتكليف من مؤسسة في دي آر الإعلامية. وسعى كل من ريناتيه هوب (عمرها 42 عاما) وساشا آيك (عمره 52) من خلال التجربة إلى معرفة مدى قدرة هذه التطبيقات على مساعدة العميان في حياتهم اليومية. ويستخدم الرجل الضرير ساشا آيك عادةً كلبه كي يدله على الطريق، في حين تعتمد المرأة الضريرة ريناتيه هوب على عصاها البيضاء التي تتوكأ عليها لتجنبها مخاطر الطريق.
تحديد المواقع بالإرشاد الصوتي
وفي التجربة، قام الضريران باستخدام تطبيق بلايند سكوير Blindsquare بعد تحميله على هاتفيهن ذكيين من نوع آي فون. يقوم التطبيق بتوجيه الشخص الكفيف في الطريق من خلال الصوت حتى يصل إلى هدفه المبتغى، وقد ساعد بالفعل الشخصين كليهما على وصف المكان التقريبي لأحد المقاهي وأحد البنوك وأحد تقطاعات الطرق، لكن طريقة تحديده لموقع أحد المتاجر كان معقدا وغير دقيق، ووجد الكفيفان أن سؤال المشاة في الشارع كان أسرع في إيصالهما إلى الهدف وأسهل من الاعتماد على المعطيات الصوتية لهذا التطبيق البرمجي.
ويتطلب تحسين أداء التطبيق تعديل برمجته ليقوم بوصف الطريق إلى هذا المتجر بشكل أدق، أو يستلزم التدرّب أكثر على هذا المسار ليصبح تحديد المواقع أكثر أكثر دقة، ورغم ذلك فإن الشخصين المختبِرين قالا إن التطبيق حتى في هذه الحالة أعطاهما على الأقل تصوراً حول البيئة المحيطة. يشار إلى أن سعر هذا التطبيق البرمجي يبلغ نحو 30 يورو.

معلومات دقيقة واهتزازات تحذيرية
ووجد الاختبار أن تطبيقا آخر اسمه إنموبس موبايل Inmobs mobile يقدم معلومات أدق حول ممرات المشاة وأماكن انخفاض الأرصفة وارتفاعها ومواقع المزالق التي قد يتعثر فيها الإنسان الفاقد البصر، كما أن هذا التطبيق يجعل الهاتف الذكي يصدر إشارات تحذير اهتزازية قوية متدرجة الشدة حين يتجه مستخدمه في الاتجاه الخطأ، بل وينبهه عند إشارات المرور إلى ما إذا كان ضوء الإشارة أخضر أم أحمر. لكن هذا التطبيق بحسب ما أورده موقع في دي آر مازال في طور التجريب ولا يعمل حاليا إلا في مدينة براونشفايغ الألمانية، حيث تقوم الجامعة التقنية في المدينة بتطويره وتوسيع مدى خدمته.
ترجمة الصورة البصرية إلى كلام منطوق
وتساعد تطبيقات برمجية أخرى على ترجمة الصورة البصرية إلى كلام منطوق، مثل التطبيق تاب تاب سي TapTapSee المجاني. ويحلل هذا التطبيق الصور، وكذلك يقوم بإعطاء أوصاف للبيئة المحيطة المباشرة بعد أن يقوم المستخدم بتصويرها بواسطة هاتفه الذكي المحتوي على هذا البرنامج. وأظهر الاختبار أن هذا التطبيق البرمجي يتمكن من وصف مناظر معقدة نسبيا، مثل: “امرأة قاعدة فوق كرسي على مكتبها، وعلى المكتب توجد قنينة مياه وهاتف محمول”.
ورغم أن التعبيرات اللغوية الصوتية الذي يطلقها هذا التطبيق تكون غريبة وغير مضبوطة تماما من الناحية القواعدية لكنها مفهومة وغير صعبة الاستيعاب، بل وبإمكان التطبيق التعرف مثلا على نوعية الكلاب الموجودة في الشوارع ونطق أسمائها، مثل الكلب من فصيلة “لبرادور”، وذلك بفضل ارتباط التطبيق ببنك المعلومات اللغوية المتوفرة على الإنترنت، حتى أن هذا التطبيق يمكنه مساعدة كفيفي البصر على التعرف على المنتجات والسلع الموجودة في المحلات التجارية.
تواصل بالصور بين العميان والمبصرين
ويوجد أيضا تطبيق ذكي آخر يساعد على التواصل بين ضريري البصر والأشحاص العاديين القادرين على الرؤية، واسمه بي يماي آيز Be my eyes. وبهذا التطبيق يقوم الشخص الأعمى بالتقاط صور للأشياء التي يريد أن يعرف ماهيتها، وتظهر هذه الصور في الهاتف الذكي لشخص آخر مبصر، يقوم بدوره بشرح محتوى الصورة للشخص الأعمى تلفونيا مثلا.
وثمة تطبيقات برمجية أخرى للهواتف الذكية تتعرف على الألوان، وكذلك تتعرف على المواد الغذائية من خلال خطوط التشفير “بار كود” الموجودة على أغلفتها، بل ومنها ما يمكنه قراءة المقالات الصحفية في الجرائد. ويقول الألمانيان كفيفا البصر ريناتيه هوب وساشا آيك إنهما إجمالاً يطلبان من الناس المساعدة عند الحاجة، ولكنهما يستخدمان أيضا هذه التطبيقات البرمجية على الهواتف الذكية لأنها توفر لهما المزيد من الاستقلالية وتحسّن من نوعية حياتهما اليومية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.