دراسة: سماع الموسيقى يخفف الآلام ويسرع من التماثل للشفاء

13 أغسطس 2015 - 13:33

قال علماء بريطانيون اليوم الخميس إن سماع الموسيقى قبل وأثناء وبعد العمليات الجراحية يخفف آلام المرضى ويقلل من قلقهم ويحد من الحاجة لاستخدام مسكنات الألم.

وبعد مراجعة مشاهدات من نحو سبعة آلاف مريض قال العلماء إنه يجب السماح لمن ستجرى لهم الجراحات باختيار الموسيقى التي يروق لهم سماعها لتعظيم الفائدة.

لكنهم نبهوا الى انه يجب ألا تتداخل هذه الموسيقى مع الاتصالات الجارية بين أفراد الفريق الطبي خلال العملية.

وقالت كاثرين ميدز من جامعة برونيل وهي ضمن المشاركين في الدراسة « الموسيقى من أنواع التدخل الآمنة الزهيدة الثمن غير المؤثرة سلبا على العمليات والتي يجب توفيرها لكل من ستجرى له العمليات الجراحية ».

وأجرى الفريق البحثي تحليلات متابعة لجميع التجارب المنشورة التي اجريت عشوائيا وعقدوا مقارنات بين الموسيقى واجراءات الرعاية العادية الأخرى -بخلاف التدخل بالعقاقير- مثل التدليك والاسترخاء وبحثوا مدى تأثير ذلك على تماثل البالغين للشفاء عقب العمليات الجراحية.

وتوصلت النتائج التي أوردتها دورية (لانسيت) الطبية الى ان المرضى كانوا أقل قلقا بعد الجراحة وبدت عليهم امارات الرضا عقب الاستماع للموسيقى كما كانوا أقل احتياجا لمسكنات الآلام وتراجعت آلامهم بالنسبة الى عينات المقارنة.

وفيما توصلت الدراسة الى مدى فاعلية سماع الموسيقى في أي وقت فقد رصدت نتائج أفضل اذا استمع المرضى للموسيقى قبل الجراحة بدرجة أكبر من سماعها خلالها أو بعدها.

وعندما اختار المرضى الموسيقى المفضلة لهم ظهر تراجع أكبر في الألم وفي تناول عقاقير تخفيف الآلام.

وقال بول جلازيو من جامعة بوند باستراليا في تعليق بدورية لانسيت إن النتائج تبعث برسالة واضحة تقول « الموسيقى تدخل بسيط وزهيد الثمن ».

ويعتزم الفريق البحثي الآن متابعة الدراسة وتجهيز برنامج تجريبي رائد في مستشفى لندن الملكي للنساء اللائي تجرى لهن عمليات ولادة قيصرية واستئصال الرحم.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي