رغيب يحذر الطلبة من "طابليت" لوحتي ويقول إنها "غش وتبزنيس" -فيديو

03 ديسمبر 2015 - 13:30

بعد موجة الانتقادات، التي طالت وزارة التعليم العالي وتكوين الأطر بعد إطلاقها لبرنامج “لوحتي”، خرج أمين رغيب، المتخصص في مجال المعلوميات ليوجه بدوره انتقادات لاذعة إلى هذا البرنامج.

وأكد رغيب في فيديو نشره على قناته الرسمية بموقع “يوتيوب” أن المنتجات التي يعرضها برنامج “لوحتي” للبيع للطلاب، لا تعدو أن تكون “تبزنيس”، واصفا أسعارها بـ”الخيالية”، وتطبيقاتها بـ”ضعيفة الجودة”.

وشدد رغيب على أنه بإمكان الطلبة الوصول إلى أجهزة لوحية بسعر بخس عبر البحث عن طريق الأنترنت، مؤكدا أن أسعار “لوحتي” لا تتوافق مع قيمة الأجهزة التي تقدمها وزارة التعليم العالي وتكوين الأطر، وحتى إن كانت أجهزة جيدة، فلا يمكن للطالب اقتناء “طابليت” بـ3000 درهم”.

وفي التفاصيل، أوضح رغيب أن الماركات التي يعرضها برنامج وزارة الداودي غير معروفة، أي أنها قد صنعت، خصيصا، في مصانع صينية بكلفة منخفضة، ما يجعلها “ذات كفاءة قليلة وكلفة رخيصة”، بينما تباع في الأسواق المغربية بأسعار مرتفعة.

وخلص المتحدث نفسه إلى أن “لوحتي” قد “فتح المجال لمقاولات بغاو يتبزنسو في المغاربة، والطلبة، ودارو شراكات مع وزارة التعليم العالي”، محذرا من اقتناء أجهزة الـ”طابليت” التي يعرضها البرنامج.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احمد الفرطة منذ 5 سنوات

٣٠٠٠ درهم! هيا شي آيباد ريتينا!! الله يعطينا وجهكم!!

MEDSAO منذ 5 سنوات

هاد السيد يتكلم عن التبزنيز والتقوليب هو بدوره يقوم بإشهار تدليسي لصالح وسيط مالي بروكر إسمه إِطوُروُ ويعد المشاهدين بجني الأرباح بالتجارة في العملة والمؤشرات مع العلم ان أي موقع او كتاب حتى الحكومات تحدر من تجارة العملة لخطورتها لأن الخسارة شبه مضمونة هههههه ويرجع ذلك للرافعة المالية المرتفعة فدولار واحد تصل قوته في السوق الى مئتي دولار وأكثر فأموالك كلها عند الوسيط ماهي إلا عربون بسيط هههه يُسمونه بالهامش فجميع الدراسات بينت أن خمسة في المأئة من المضاربين هم من يحقق أرباحا بصفة مستمرة بمعنى آخر يدعونا رغيب للمقامرة بأموالنا

التالي