في ذكرى وفاته السادسة... قصص من حياة المايسترو أشيبان

19 فبراير 2022 - 23:59

تحل اليوم السبت، الذكرى السادسة لرحيل “المايسترو”، الفنان موحا والحسين أشيبان، ابن قرية أزرو نايت لحسن، ضواحي مدينة خنيفرة، الذي وافته المنية في فبراير 2016 بمسقط رأسه.
“المايستور” أشيبان عاش ما يزيد عن 113 سنة، ويعتبر واحدا من المعمرين المغاربة، شأنه في ذلك شأن محمد البواشري، ابن قرية بني وليد في تاونات، الذي عمّر أزيد من 120 عاما.
ويعد موحا والحسين أشيبان أحد رواد رقصة “أحيدوس” التي تشتهر بها منطقة الأطلس المتوسط، ويرجع إليه الفضل في تجديد رقصة أحيدوس، وانتقالها من طقسها الدائري إلى طقسها الصفي، كما يرجع إليه الفضل في إدماج النساء في الرقصة الجماعية الأمازيغية.
أسرار كثيرة كشف عنها الراحل في تصريحات إعلامية سابقة، منها إعجاب الملك الراحل الحسن الثاني بفنه، حيث قال له مرة، “إن كل دورة تقوم بها تستحق مليون سنتيم”، دون أن يخفي المايسترو إعجابه بشخصية الملك الراحل، فضلا عن الملك محمد السادس الذي كان مهتما به، وكان ” يتهلا فيه “.
ظل الراحل أشيبان مرتبطا بقريته أزرو نايت لحسن نواحي بلدة القباب في خنيفرة، كما ظل مرتبطا بتقاليد بيئته، حيث الكرم سمة بارزة في أسرته، وعسل النحل عنوان بارز لم يكن يفارق المائدة لحظة استقبال محبي الراحل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.