ندوة: الإنسان الرقمي لا زال في عصره البدائي.. والخوارزميات جعلتنا غير أحرار

14 مارس 2022 - 09:30

قال مصطفى شكدالي، الأستاذ الباحث في علم النفس إن إنسان اليوم يوجد بين عصر الكتابة و عصر الرقمنة ذلك أننا تاريخيا نوجد في العصر البدائي للإنسان المرقمن، على آعتبار أن الإنسان المرقمن هو الذي ينخرط في العالم السيبرالي بأحاسيسه وتصوراته، مشيرا خلال لقاء نظمته جامعة القاضي عياض بمراكش، الجمعة، إلى أنه “أصبح لدينا طقوس وثقافات جديدة، فأصبحنا نمارس طريقة أخرى وفق نماذج رقمية هي التي تسير السلوك.

وأضاف الشكدالي، أن ما يحدث في هذا العالم الإفتراضي يؤثر على العالم الواقعي، الذي نعيش فيه على اعتباره أصبح جزء لا يتجزء من عالمنا.وأوضح الباحث أن العالم السيبرالي أنتج براديغمات جديدة حول صورة الذات”حميمية الجسد”، وكيف تعرض هذه الذات في هذا العالم المرقمن.

وأوضح أن شبكات الخوارزميات وميزاتها تجعل الفرد يشعر بالتفرد، وهو ليس بمتفرد، ويشعر بالحرية وهو ليس بحر، ليطرح التساؤل حول كيف تتم التنشئة الإجتماعية للإنسان المرقمن؟، الأمر الي دفعه إلى الجواب عن ذلك بالقول “هذه الشبكات الرقمية تعزز بشكل ما التنشئة الإجتماعية لما هو مطلوب ثقافيا ليدمج بطريقة أو بأخرى بالسلوك اليومي للأفراد و الجماعات، ومن خلال ذلك يصبح نمط جديد من التأثيرالإجتماعي السيبرالي.

وأبرز أن إعداد هذه الشبكات الرقمية الإجتماعية وما تكون من بناء للخوارزميات، التي تقود مستخدميها وتفجر إدراكهم نحو إنتاج مضامين معينة، تساهم في إبراز أداء نفسي معرفي. كما أن هذه الشبكات هي نوع من أنواع الإقناع السيكولوجي ليكون الهدف الضمني منها هو السيطرة على مستعمليها.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التالي