رجال أعمال إسرائيليون في الدار البيضاء لتوقيع مذكرات تفاهم ومحامون مغاربة في تل أبيب من أجل "اتفاق تاريخي"

24 مايو 2022 - 13:30

على الرغم من الارتباك الذي أحدثه الغضب الشعبي من تزايد الاعتداءات الإسرائيلية في فلسطين، في أجندة مسار تطبيع العلاقات الاسرائيلية المغربية، خصوصا مع اغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة برصاص القوات الإسرائيلية، تشبث الجانبان، بالبرنامج الذي كان مسطرا من قبل، المرتبط بالزيارات المتبادلة، والاتفاقيات الجديدة.

والتقت الاثنين في مدينة الدار البيضاء، شركات مغربية و إسرائيلية، برعاية حكومتي البلدين، في إطار خطوات ستؤدي، حسب المنظمين، إلى شراكات بين الجانبين في مجال الابتكار في قطاعات الفلاحة والأمن السيبيراني واللوجيستيك وغيرها، في لقاء وصف بالأهم من نوعه منذ إستئناف العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين.

اللقاء، حضره عن الجانب المغربي، مستشار الملك أندري أزولاي، وثلاثة وزراء من حكومة عزيز أخنوش، إضافة إلى ممثلين عن رجال الأعمال والمؤسسات المهنية.

رئيس مكتب الاتصال الاسرائيلي في المغرب، دافيد غوفرين، قال إن اللقاء شهد توقيع سلسلة من مذكرات التفاهم بين المغرب واسرائيل، ترمي لتقديم حلول لتحديات رأس المال البشري في البلدين، إلى جانب اتفاقيات في مجالات التقنيات الزراعية والمياه والغذاء وتقنيات المناخ واللوجستيات.

و يهدف المؤتمر حسب قوله، إلى الجمع بين قادة مغاربة واسرائيليين من القطاع العام والخاص وشركات التكنولوجيا، ومساعدتهم على إيجاد سبل للتعاون لصالح الاقتصادين، وبالتالي تمهيد الطريق لتعزيز النشاط التجاري والعلاقات في مجال الابتكار.

بالتزامن مع مؤتمر الدار البيضاء، حل وفد من المحامين المغاربة، هو الاول من نوعه، في اسرائيل، للمشاركة في مؤتمر خاص لنقابة المحامين الاسرائيليين، يقوده سعيد معاش، المحامي في هيئة الدار البيضاء ورئيس منظمة المحامين الدوليين.

وقالت وزارة التعاون الإقليمي الاسرائيلية، أنه تم توقيع اتفاق مع المحامين المغاربة، لتعزيز التعاون، في حفل أقيم أمس برئاسة وزير التعاون الإقليمي الاسرائيلي عيساوي فريج، ورئيس نقابة المحامين المحامي آفي شيمي ، و المحامي المغربي سعيد معاش، وهو الاتفاق الذي وصفه الوزير الاسرائيلي بـ”التاريخي والمثير”.

وكان رئيس مكتب الاتصال الاسرائيلي في المغرب دافيد غوفرين، قد عبر قبل أسبوع في حوار له مع صحيفة إسرائيلية، عن مخاوفه الجدية من أن يتعثر مسار التطبيع مع المغرب بسبب الأحداث الأخيرة في فلسطين، وقال في هذا الصدد أن هذه الأحداث والتطورات على الأراضي الفلسطينية، تجعل من موضوع ربط علاقات إسرائيلية مع المغاربة “أكثر صعوبة” في ظل هذه الظروف، متهما المغاربة بالاعتماد على وسائل إعلام تنشر أخبارا كاذبة عن إسرائيل، في الحصول على معلوماتهم عن الوضع في فلسطين.

مخاوف غوفرين من تعثر تقدم العلاقات بين البلدين له ما يبرره، حيث أنه قبل أشهر، اضطر الاتحاد العام لمقاولات  المغرب، لتأجيل لقاء رقمي حول تشجيع الشركات ورجال الأعمال المغاربة على الاستثمار في إسرائيل، لتزامنه مع العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة ومدينة القدس، خلال شهر ماي من العام الماضي.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.