8 ملايير شخص استقبلوا عام 2023 بعد سنة حافلة بالأحداث

01 يناير 2023 - 14:00

يحتفل العالم اليوم الأحد بحلول سنة 2023 مودعا عاما مضطربا شهد أحداثا سياسية ورياضية واجتماعية واقتصادية مختلفة كانت من أبرزها الحرب في أوكرانيا والتضخم القياسي وفوز الأرجنتين بمونديال قطر ووفاة شخصيات بارزة.
من أبرز المتوفين الملكة إليزابيث الثانية وأسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه والزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشيف والرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين ورئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي، والبابا السابق بنديكتوس السادس عشر.
وكان سكان العالم الذين بلغ عدددهم ثمانية مليارات شخص ينتظرون حلول السنة الجديدة بفارغ الصبر على أمل التخلص من العام 2022 الذي لم يكن سهلا بأي جانب من جوانبه.
في نيويورك، أمطرت قصاصات الورق الملون على الحشود في ساحة تايمز سكوير بعد هبوط الكرة الشهيرة، وهو تقليد يعود تاريخه إلى العام 1907، مع انتظار زوار من كل أنحاء العالم لساعات تحت المطر وفي البرد ليكونوا جزءا من هذا الحدث.
وفي البرازيل، تجمعت حشود كبيرة على شاطئ كوباكابانا في ريو دي جانيرو، كان يتوقع أن يصل عدد الوافدين إلى مليونين، للاحتفال برأس السنة على وقع الموسيقى والألعاب النارية، من دون أي التدابير الوقائية من فيروس كورونا التي فرضت في السنوات القليلة الماضية.
وانتهز سكان العاصمة الفرنسية باريسي وعدد “عادي” من السياح مقارنة بعامي 2018 و2019، وفقا لمسؤولين، الفرصة للتجمع جنبا إلى جنب لحضور عرض للألعاب النارية على طول شارع الشانزليزيه، فيما أفادت الشرطة أن حوالى مليون شخص حضروا الاحتفالات.
وكانت سيدني من بين أولى المدن الكبرى التي أعلنت الانتقال إلى العام الجديد، مستعيدة بذلك لقبها “العاصمة العالمية لعيد رأس السنة”، بعدما شهدت في العامين الماضيين إغلاقا واحتفالات محدودة بسبب تفشي المتحو رة أوميكرون.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *