هذه تفاصيل الهجوم على مطعم "السقالة"

10 يونيو 2014 - 11:32

 خرجت ولاية امن الدارالبيضاء، اخيرا لتنفي ان يكون تعرض المقهى الى هجوم بالسيوف وانه لا يعدو ان يكون خلاف بين شخص قاصر وحارس أمن خاص بالمقهى. 

وحسب بلاغ لولاية الأمن، ومن خلال البحث تبين لها أن القاصر الذي يقطن بجوار المقهى بالمدينة القديمة قد دخل في نزاع مع الحارس المذكور أثناء مروره أمام باب المقهى، فتطور ذلك إلى سب وقذف ثم اشتباك بالأيدي وتبادل للعنف، مما ادى الى تدخل بعض قاطنة الحي لفض النزاع الذي استمر بدون جدوى إلى حين تدخل دورية من فرقة الدراجيين المتنقلة.

وعن اسباب الخلاف تقول الولاية، كان حول فتاة مرت بجانب المقهى، فتوجه نحوها القاصر محاولا معاكستها، مما استدعى تدخل حارس الأمن الخاص الذي ادعى على أن القاصر يقلق راحة زبناء المقهى بهذه التصرفات. وهو ما لم يستسغه القاصر فدخل في سب وشتم مع الحارس المذكور فتطور الأمر إلى تبادل للعنف، وقد تمت تسوية النزاع، لعدم رغبة أي طرف في متابعة الطرف الآخر، حيث تم الصلح فيما بينهم.

وبخصوص ما راج عن هجوم مجموعة من الأشخاص، مدججين بالسيوف والأسلحة البيضاء، واحتجاز السياح الأجانب بداخل المقهى، أكدت ولاية الأمن انها أبلغت النيابة العامة من أجل فتح بحث في الموضوع لتحديد الجهة التي روجت لهذه الأخبار وتحديد الغاية من وراء ذلك.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي