تنسيق أوروبي مغربي لمواجهة الجهاديين العائدين من سوريا‎

11 يونيو 2014 - 21:49


وقالت مصادر بالمفوضية الأوروبية في الرباط بناء على ما نقلته وكالة الانباء الاسبانية٫ إن الاجتماع سيعقد بناء على "اقتراح من الجانبين"، ولم يتضح بعد ما إذا كان سيعقد في الرباط أو بروكسل.

وأضافت المصادر أن من بين النقاط التي سيبحثها الاجتماع، احتمال سحب الجنسية من الذين يشاركون في الجهاد.

ويحمل عدد كبير من مسلمي أوروبا الذين يسافرون إلى سوريا جنسيتين، ويعبرون الحدود باستخدام كلا الجوازين، بحسب ما رصدته أجهزة الشرطة في الدول الأوروبية.

ومع ذلك، سيصبح تطبيق الإجراء صعباً على الذين ترجع أصولهم إلى بلدان أوروبية، ولكن يمكن تطبيقه على الذين اكتسبوا جنسية إحدى الدول الأوروبية أو الذين يحاولون الحصول عليها.

ويتوقع أن يعقد الاجتماع مع المغرب فقط وليس مع دول أخرى في محيطها، في إشارة إلى الأهمية التي اكتسبها الجهاديون المغاربة أو الأوربيون المنحدرين عن أصول مغربية.

ورصدت الحكومة المغربية في عام 2013 فقط 900 حركة تنقل لجهاديين من المغرب إلى سوريا، وتشغلها حالياً مشكلة "العائدين"، ونواياهم بمجرد عودتهم إلى بلدهم.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي