منظمات ونقابات تونسية تجتمع لصياغة مقترحات لحل الأزمة السياسية والاقتصادية

27 يناير 2023 - 13:30

أعلنت عدد من الأحزاب وجمعيات من المجتمع المدني وشخصيات وطنية في تونس أن المسار الانتخابي الحالي فاقدا لكل مشروعية شعبية، ومعمقا للأزمة السياسية، معلنين رفضهم لمنظومة للقرارات السابقة التي اتخذها الرئيس قيس سعيد.

وأعلنوا صياغتهم لرؤى تشاركية وبدائل موحدة في المجالين السياسي والاقتصادي، تساهم فى إنقاذ البلاد من الأزمة الخطيرة التي تعيشها، وتعيد الثقة والأمل للتونسيات والتونسيين في المستقبل، وذلك ضمن لجان مشتركة تشرف على إدارتها كفاءات وطنية.

واعتبر هذا الاعلان، « مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل، بمعية الهيئة الوطنية للمحامين والر ابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مبادرة إيجابية من شأنها الدفاع عن مكتسبات الشعب التونسي وحقوقه الاقتصادية والاجتماعية من ناحية، وعن دولة القانون الضامنة للتداول السلمي على السلطة ولدور منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية في الحياة العامة، والكفيلة باحترام الحريات العامة والفردية من ناحية ثانية.

ووفقا المواقف الجديدة، ستعمل هذه الأحزاب السياسية على الضغط الميداني وبكل الوسائل السلمية المتاحة حتى سحب المرسوم عدد 54 السالب للحرية، والقامع لكل رأي ونفس ديمقراطي حر.

وتعهدت الأحزاب والهيئات نفسها، بمواصلة المشاورات والاتصالات مع كل الأطراف المدنية والسياسية والاجتماعية الد يمقراطية، في العاصمة وفي الجهات، لتوحيد جهودها وحثها على العمل المشترك.

وبدأت الجمعة أربع منظمات تونسية بما فيها « الاتحاد العام التونسي للشغل » بصياغة مبادرة لتقديم مقترحات حلول لتأزم الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلاد.

وتمر تونس بأزمة سياسية منذ أن قر ر الرئيس قيس سعيد صيف العام 2021 احتكار السلطات في البلاد عبر تجميد أعمال البرلمان وحله لاحقا وإقالة رئيس الحكومة السابق.

وتنظم الأحد الدورة الثانية من الانتخابات البرلمانية في البلاد وسط توقعات بنسبة اقبال ضعيفة مع مقاطعة غالبية الأحزاب السياسية لهها.

وقال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي في خطاب ألقاه إلى جانب ممثلين عن كل من « الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان » و »هيئة المحامين » و »المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية » بالعاصمة تونس، إن البلاد تعاني من « انسداد الافق لاكثر من 12 عاما ونحن نتبادل الاتهامات والبلاد تغرق »، وأضاف « لا مجال إلا للقاء حول طاولة الحوار ».

وتابع الطبوبي « ننظم المبادرة الوطنية للانقاذ الوطني للتشاور » من أجل صياغة برنامج متكامل وعقلاني حول كيفية انقاذ البلاد » و »نحن في اللحظات الأخيرة للانقاذ ».

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي