إجلاء مدنيين من السودان مع دخول المعارك أسبوعها الثاني 

22 أبريل 2023 - 23:59

وصلت اليوم السبت دفعة أولى من السعوديين ورعايا دول أخرى إلى مدينة جدة بعد إجلائهم من السودان حيث دخلت المعارك بين الجيش وقوات الدعم السريع أسبوعها الثاني، وفشل تطبيق الهدنة المؤقتة المعلنة.

ومنذ اندلاعها في 15 أبريل، تسببت المعارك بين الجيش بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بـ »حميدتي »، بسقوط مئات القتلى وآلاف الجرحى.

وكان الحليفان السابقان استوليا على السلطة كاملة في انقلاب في العام 2021 أطاحا خلاله بالمدنيين الذين كانوا يتقاسمون السلطة معهم. لكن الخلافات والصراع على السلطة ما لبثت أن بدأت بينهما وإن بقيت كامنة في فترة أولى.

وللمرة الأولى منذ بدء المعارك، أعلنت الرياض بدء إجلاء سعوديين ورعايا آخرين بحرا إلى جدة بغرب المملكة.

وأفادت وزارة الخارجية السعودية أن القوات البحرية للمملكة، وبالتعاون مع أفرع عسكرية أخرى، أجلت « 91 مواطنا، فيما بلغ عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من الدول الشقيقة والصديقة نحو 66 شخصا ».

وأكدت أن كل هؤلاء وصلوا إلى المملكة.

وأشارت إلى أن الأجانب هم من 12 دولة هي الكويت وقطر والإمارات ومصر وتونس وباكستان والهند وبلغاريا وبنغلادش والفليبين وكندا وبوركينا فاسو، وبينهم « دبلوماسيون ومسؤولون ».

وعرضت قناة « الإخبارية » السعودية شريطا مصورا تظهر فيه سفينة حربية لدى وصولها إلى الميناء.

وهي أول عملية إجلاء معلنة لمدنيين منذ اندلاع الاشتباكات، علما بأن الجيش السوداني أعلن في 20 من الشهر الحالي، إجلاء 177 عسكريا مصريا كانوا يتواجدون في مدينة مروي بشمال البلاد.

وبات موضوع إجلاء الدبلوماسيين والرعايا يشكل موضوعا ضاغطا خصوصا للدول الغربية، في ظل تواصل المعارك.

وتقوم أطراف عدة بينها الاتحاد الأوربي، بإعداد خطط لإجلاء رعاياها الأجانب، بينما نشرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان قوات في دول مجاورة استعدادا لعمليات كهذه.

وذكرت مجلة « دير شبيغل » الألمانية أن وزيري الدفاع والخارجية عقدا اجتماعا طارئا السبت لمناقشة إمكانية القيام بعملية إجلاء بعدما اضطرت ثلاث طائرات عسكرية للعودة وعدم إكمال مهمتها الأربعاء.

وأكد البرهان في بيان للجيش موافقته على « طلب عدد من الدول تسهيل وضمان تأمين إجلاء رعاياها وبعثاتها الدبلوماسية من البلاد »، و »تقديم المساعدة اللازمة لتأمين ذلك ».

وأفاد البيان بأنه « ينتظر أن تبدأ عملية إجلاء كل البعثات التي تطلب دولها ذلك خلال الساعات القادمة ».

وتابع بأن كلا من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين ستقوم بإجلاء دبلوماسييها ورعاياها جوا « بطائرات نقل عسكري من الخرطوم، ويتوقع الشروع في ذلك فورا ».

وأعربت قوات الدعم السريع من جهتها عن استعدادها لفتح « كل مطارات » السودان لإجلاء الأجانب، مع أنه من غير الممكن معرفة ما هي المطارات التي تسيطر عليها هذه القوات.

وشدد البرهان لقناة « العربية » على أن « كل المطارات تحت سيطرة الجيش »، باستثناء مطار ي الخرطوم ونيالا بولاية جنوب دارفور حيث « توجد إشكالية ».

وتوقفت الانفجارات العنيفة التي هزت الخرطوم في الأيام الأخيرة ليل الجمعة السبت بعد إعلان الطرفين القبول بهدنة لمناسبة عيد الفطر. لكن إطلاق النار والانفجارات تجددت صباح السبت.

وكان الجيش أعلن الجمعة أنه « وافق على وقف لإطلاق النار لمدة ثلاثة أيام » بمناسبة عيد الفطر.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي