اللغة العربية تُزيح الفرنسية من عرش "فيسبوك" بالمغرب

09 فبراير 2017 - 11:00

اللغة العربية تزيح نظيرتها الفرنسية من عرش الفيسبوك لأول مرة منذ ظهور المارد الأزرق. استعمال لغة الضاد في الكتابة والتعليق والتفاعل عبر الفيسبوك، ارتفع بأكثر من الضعف في السنتين الماضيتين، ليتجاوز 69% من مجموع مستخدمي الفيسبوك، مقابل تراجع نسبة حضور الفرنسية من 75% تقريبا قبل سنتين، إلى 67% حاليا. المُعطى ورد في التقرير الخاص بشبكات الإعلام الاجتماعي في المنطقة العربية، الصادر أول أمس في نسخته السابعة، ضمن خريطة أكبر الشبكات الاجتماعية المستعملة عالميا بهذه المنطقة. التقرير كشف أن “الشعب الفيسبوكي العربي” أصبح يتجاوز 156 مليون مستخدم، مقابل 115 مليونا قبل عام واحد. كما كشف التقرير الجديد الذي تصدره كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، احتلال اللغة العربية للصدارة بين اللغات المستعملة في الشبكات الاجتماعية بالمنطقة العربية، وذلك للمرة الأولى من الشروع في إصدار هذا التقرير. فيما يظلّ الشباب والذكور الفئة المهيمنة إجمالا على هذه الشبكات في المنطقة العربية.

في المغرب، كشف التقرير كيف أن عدد مستخدمي فيسبوك تضاعف 50 مرة تقريبا منذ انطلاق الربيع العربي، حيث لم يكن مجموع الحسابات الفيسبوكية بالمغرب يتجاوز الربع مليون حساب في يناير من العام 2011، ليصبح أكثر من 13 مليون حاليا. ارتفاع سجّل في السنوات الأولى اللاحقة لفترة الربيع العربي، أي قبل 2014. 70 في المائة من مستعملي فيسبوك بالمغرب هم من الفئة العمرية التي يقل سنها عن 30 سنة، فيما يهيمن الذكور على ثلثي الحسابات الفيسبوكية. وفيما يمثّل المغاربة المنخرطون في فيسبوك حوالي 38% من مجموع السكان، يعتبر نصفهم من المستعملين اليوميين للشبكة الزرقاء، أي ما يعادل خمس إجمالي سكان المغرب.

التقرير يقول إن العربية أصبحت في السنوات الأخيرة اللغة المهيمنة في مجموع المنطقة العربية، خاصة في فيسبوك. فيما شهدت منطقة شمال إفريقيا أكبر ارتفاع في نسبة المستخدمين الذين يستعملون اللغة العربية، رغم أن اللغة الفرنسية تبقى الأكثر تفضيلا واستعمالا. نسبة المغاربة الذين يستخدمون العربية في فيسبوك، تضاعفت منذ 2014، حيث قفزت هذه النسبة من 32% إلى أكثر من 69%. ارتفاع يعني إزاحة اللغة العربية للفرنسية من صدارة اللغات المستعملة من طرف الفيسبوكيين المغاربة، حيث تقلّصت نسبة المستخدمين الذين يكتبون تدويناتهم باللغة الفرنسية، من قرابة 75% في 2014، إلى أقل من 67% حاليا. فيما حقّقت اللغة الإنجليزية تحسنا طفيفا في مستوى حضورها في تدوينات الفيسبوكيين المغاربة، لتحضر في كتابات 2.3% من مجموع الفيسبوكيين.

الحضور المغربي في شبكات التواصل الاجتماعي يصبح أقوى عربيا في حالة “لينكد إن”، الشبكة الاجتماعية الثانية من حيث الانتشار في المغرب بعد فيسبوك. المغرب يحتل المرتبة الرابعة عربيا خلف الإمارات والسعودية ومصر، بما مجموعه مليون ونصف مليون حساب، أي قرابة 10 في المائة من مجموع الحسابات المسجلة في المنطقة العربية. الشبكة الاجتماعية الخاصة بالبروفايلات والمسارات المهنية، تجعل المغرب في المرتبة الأولى عربيا من حيث المشتركين الأكثر شبابا في المنطقة العربية، حيث يقل عمر 85 في المائة من المغاربة عن 35 سنة. شبكة “أنستغرام” المتميزة باعتمادها الكبير على الصور، تحتل المرتبة الثالثة في المغرب، لكن حضورها يبقى ضعيفا، حيث لا يتجاوز مجموع مستخدميها ربع مليون شخص، ما يجعل المغرب في المرتبة التاسعة عربيا.

المغاربة مازالوا يشكلون نسبة قليلة من مستعملي تويتر في المنطقة العربية، بما لا يتعدى 2 في المائة، مقابل صدارة السعوديين بما نسبته 29 في المائة. نسبة الحضور المغربي في تويتر تنخفض أكثر عند مقارنة عدد التغريدات المنشورة، حيث لا تمثل تلك الصادرة من المغرب سوى 1.6 في المائة من مجموع التغريدات المنشورة في المنطقة العربية. مستعملو تويتر لا يمثلون سوى 0.6 في المائة من مجموع سكان المغرب، ومعدل تغريدات المغاربة في الشهر الواحد لا يتجاوز 13 مليون تغريدة، أي أقل من نصف مليون تغريدة يوميا، وزهاء تغريدتين يوميتين لكل مستعمل مغربي، مقابل 274 مليون تغريدة ينشرها السعوديون شهريا. وفيما يفسر الحضور في تويتر من عدمه بمدى انتشار اللغة الإنجليزية، تشكل الجزائر حالة خاصة في المنطقة المغاربية، حيث يمثل الجزائريون 9 في المائة من مجموع مستعملي تويتر العرب، مثلها في ذلك مثل دولة الإمارات العربية المتحدة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي