وزيرة الأسرة السابقة تدعو إلى "كسر الطابوهات" بشأن التربية الجنسية والإجهاض "تجنبا للمعاملة القاسية للأطفال المتخلى عنهم"

18 فبراير 2022 - 21:30

قالت نزهة الصقلي الوزيرة السابقة للتنمية الاجتماعية والتضامن، “إن الوقت قد حان لكسر الطابوهات في مجتمع قاس مثل المجتمع المغربي”.

الصقلي التي كانت تتحدث الجمعة، خلال الجلسة الافتتاحية للنسخة الخامسة من الملتقى الوطني لليتيم بالدار البيضاء، أوضحت أن هناك أطفالا يتامى مرحب بهم من طرف أفراد المجتمع، وهم الذين يولدون داخل أسر طبيعية؛ بينما هناك يتامى متخلى عنهم، وهم نتيجة علاقات جنسية خارج إطار الزواج، بعد تملص الأب من مسؤوليته وترك الأم وحيدة.

ودعت المتحدثة المنتمية لحزب التقدم والاشتراكية، إلى الحد من “الشعبوية” و”سب وشتم” كل من طالب بكسر الطابوهات، التي، بحسبها  تخفي ظلما وعنفا وقضايا مأساوية.

ولفتت نزهة الصقلي الانتباه إلى موضوع التربية الجنسية، وكذا الإجهاض، وقالت: “لا أحد يرغب في الحديث عن هذه المواضيع”، مشيرة إلى أن الأشخاص الذين يفتحون مثل هكذا مواضيع، يتعرضون للشتم والسب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.