وزير الخارجية الإسباني يقول إن المغرب "شريك مهم" في مكافحة الهجرة لكن تغير المناخ في إفريقيا يطرح تحديات أكبر

29 مايو 2022 - 20:30

على الرغم من تفاؤل وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوربي والتعاون الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، بجني جزر الكناري مكاسب استعادة بلاده لعلاقاتها مع المغرب، من بينها إمكانية إنشاء ربط بحري مع المغرب، إلا أن حالة اللا استقرار في عدد من الدول الافريقية، باتت تحيي المخاوف الاسبانية من عدم قدرة وقف الهجرة نحو جزر الكناري.

وقال ألباريس في حوار له خلال زيارته لجزر الكناري، إن اللجنة المشتركة للهجرة بين إسبانيا والمغرب، والتي اجتمعت لأول مرة منذ عامين “تسعى إلى محاربة واستئصال عصابات المافيا التي تتاجر بالبشر. وهم أيضًا بشر يبحثون فقط عن مستقبل أفضل، والذين يرهنون ما لديهم من القليل ويخاطرون بحياتهم، ويحولون المحيط الأطلسي إلى قبر ضخ “.

وأضاف ألباريس أن ما تقترحه إسبانيا والمغرب هو العمل سويًا على وجه التحديد لتعطيل هذه الحركة المرورية، مشددا على أن “الحفاظ على أفضل العلاقات مع الجيران هو ما تحتاجه جميع البلدان ، وبالطبع ما يبحث عنه وزير الخارجية “.

ويرى ألباريس أن تصاعد الإرهاب في منطقة الساحل، يزيد من  ضغط الهجرة، خصوصا وأن “أكثر الحدود تفاوتا على هذا الكوكب هي تلك الواقعة بين أوروبا وأفريقيا. لا توجد حدود أخرى غير متكافئة على هذا الكوكب بغض النظر عن المعيار المختار، على مستوى دخل الفرد وصحة الأم والطفل و التعليم، وجزر الكناري في المقدمة”.

إشكال الهجرة نحو جزر الكناري، يعد بالنسبة لإسبانيا “من المشاكل الهيكلية، وهذه ليس لها حل، ولكن يجب إدارتها. طالما أن عدم المساواة بين أوروبا وأفريقيا على هذا النحو ، فإن الهجرة تحتاج إلى إدارة، والمغرب، الذي يعاني أيضًا بشكل مباشر من الهجرة غير النظامية التي تصل بالآلاف، هو شريك لا غنى عنه ليس فقط لإسبانيا ولكن للاتحاد الأوروبي”.

وكان ألباريس قد أعلن من قبل، أن الهجرة من المغرب نحو جزر الكناري، انخفضت بنسبة 78.1٪ في أبريل مقارنةً بالمسجلين في يناير، وذلك منذ استعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بعد أزمة خانقة استمرت لما يقارب السنة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.